افابريديسا: 30 الف اسير صحراوي وأكثر من 4500 مفقود، منها 400 لم يظهر لها أي أثر، منذ بداية الصراع “

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 30 مايو 2016 - 12:55 صباحًا
افابريديسا: 30 الف اسير صحراوي وأكثر من 4500 مفقود، منها 400  لم يظهر لها أي أثر، منذ بداية الصراع “

مخيمات العزة والكرامة : شبكة انتفاضة ماي – اثناء الاحتفال بالذكرى 43 لتاسيس جبهة البوليساريو وبداية المقاومة ضد الاحتلال المغربي، ا جتمع كثير من الاطارات الصحراوية بما فيهم الصحفيين والكتاب ، حيث صرح خلال للقاء رئيس جمعية اولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين ( Afapredesa)عبد السلام الزائر انه هناك اعداد كبيرة من الاسرى الصحراويين لدى المغرب ، واكثر من 4500 في عداد المفقودين، منها 400 لم يظهر لها اثر ، منذ بداية الصراع”
في سؤال اوجه اليه من طرف الصحفيين عن دور جمعيته واهدافها ؟اجاب ، عبد السلام الزائر ،جمعية اولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين منظمة غير حكومية صحراوية ،موجودة منذ ما يقرب من ثلاثين عاما حتى الآن، و التي يعود تاريخها إلى 20 أغسطس 1989. واضاف إنها ولدت بمبادرة من عائلات المفقودين والمعتقلين الصحراويين في السجون المغربية. وتتمثل مهمتها في تسليط الضوء على هذه المعانات ولمتابعة قضية السجناء والبحث عن المختفون منذ الاحتلال المغربي للصحراء الغربية ، اي منذ بداية الحرب في عام 1975.، وعملها اساسا يتركز على عمليه استكمال قوائم بأسماء أشخاص فقدوا واختفو منذ الاجتياح المغربي ،حسب حوادث قدمت على أساس شهادات وقصص دقيقة. ، كما ان دورها أيضا يتجلى في دعم الأسر ومرافقتهم خلال توجههم إلى الإدارات ذات الصلة في الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (AU)، والمنظمات الحكومية وغير الحكومية المعنية بحقوق الإنسان.
وفي سؤال اخر على وجه الدقة عن عدد السجناء والمفقودين الصحراويين؟ قال ان الجمعية وقفت منذ بدء الصراع على أكثر من 30الف اسير بينهم عسكريين ، واكثر من 4500 في عداد المفقودين. منها 400 لم يظهر لهم أي أثر أو أي إشارة من طرف المحتل لتحديد مكان وظروف اختفائهم. مصيرهم حتى الان غير معروف تماما، ونحن لا نعرف ما حدث لهم، إذا كانوا أمواتا أو احياء ،والمعروف انه في مثل هذه الحالات يصعب التحقيق في دولة مثل المغرب، لتعارضها مع القانون وتمتعها بدعم غير مفهوم من دول نافذة تتعارض مع القانون الدولي،لانها دولة معروفة بمخالفة القانون ، حيث الاختفاء القسري والتعذيب والقمع وانتهاك حقوق الانسان ، والمحاكمات الغير عادلة ومتابعة الصحفيين والنشطاء الحقوقيين الصحراويين .
بعد توقيف اطلاق النار في عام 1991، تم إطلاق سراح 300 شخصا في عداد المفقودين من السجون المغربية في حالة متقدمة من التحلل الجسدي. ولا تزال قائمة كبيرة من 526 بين المعتقلين والمفقودين في السجون المغربية لم تقدم الدولة المغربية حتى الان اي معلومات عنهم ، و لهذا نحمل الدولة المغربية والمتعاونين معها مسؤوليتهم ، كما نطال المجتمع الدولى بفرض على المغرب الامتثال للاتفاقيات الدولية المتعلقة بحماية المدنيين ووالكف عن عمليات الخطف ووقف والاعتقالات التعسفية والتعذيب الذي تمارسه ضد المدنيين الصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجناح الإعلامي للإنتفاضة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.