جبهة البوليزاريو تندد بالممارسات المغربية اللاقانونية واللااخلاقية ضد المعتقلين السياسيين الصحراويين في سجون الاحتلال

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 7:33 مساءً
جبهة البوليزاريو تندد بالممارسات المغربية اللاقانونية واللااخلاقية ضد المعتقلين السياسيين الصحراويين في سجون الاحتلال

 الجزائر : شبكة انتفاضة ماي الجناح الاعلامي لانتفاضة الاستقلال – نددت جبهة البوليزاريو أمس بالممارسات «اللاقانونية  واللاأخلاقية» التي شهدها مسار محاكمة سلطات الاحتلال المغربية للمعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة «اكديم إيزيك» وما رافقها من «تجاوزات وخروقات سافرة» بما فيها استخدام القوة في حق المعتقلين والمتضامنين معهم في ظل أجواء من التضييق والحصار.

وعقد المكتب الدائم لجبهة البوليزاريو برئاسة الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي، خصص لبحث جملة من الملفات المتعلقة بالشأن الوطني داخليا وخارجيا حيا خلاله «صمود» معتقلي مجموعة «اكديم إيزيك» في مواجهة هذه الممارسات. وحذرت جبهة البوليزاريو من مساعي دولة الاحتلال المغربي إلى تجريم المعتقلين سلفا وبالتالي إصدار أحكام جائرة جديدة في حقهم على غرار أحكام المحكمة العسكرية.

وطالبت السلطات الصحراوية المجموعة الدولية القيام بـ»تدخل عاجل» من أجل تمكين معتقلي «اكديم  إيزيك» من كل حقوقهم بما فيها التقاضي فوق أرضهم الصحراء الغربية وإطلاق سراحهم الفوري  وغير المشروط.

ولدى استعراضه التطورات الميدانية لاسيما ما يتعلق بعمل بعثة الأمم المتحدة المكلفة بتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية «مينورسو» شدد المكتب على ضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي الأخير في ما يخص معالجة المسائل العالقة «التي كشف عنها الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقية  العسكرية رقم 1 في منطقة الكركرات  من أجل التعجيل بتنفيذ مهمة بعثة «مينورسو»  الأساسية  والمتمثلة في تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب

المساء الجزائرية

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجناح الإعلامي للإنتفاضة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.