لاجئ في ارض اللجوء ولاجئ على أرض الوطن

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 21 يونيو 2017 - 1:07 صباحًا
لاجئ في ارض اللجوء ولاجئ على أرض الوطن

بوجدور المحتلة : شبكة انتفاضة ماي الجناح الاعلامي لانتفاضة الاستقلال – حدد يوم عالمي للاجئ، لكن في زمننا أصبح نصف بل اكثر من نصف العالم لاجئ، ومن بين هؤلاء اللاجئين، شعب شرد من أرضه سنة 1975، شعب كان مسقط رأسه على أرض الصحراء الغربية، الوطن الأم له، شرد وهجر ليعيش على ارض اللجوء وليبني دولة بكل مؤسساتها في المنفى، بقي جزء من هذا الشعب تحت ويلات الاحتلال، فلم يسلم من الرمي من الطائرات والقصف، بينما يعيش الجزء الاخر تحت رياح وشمس اللجوء الحارقة، ولدت أجيال تحت خيم اللجوء واجيال أخرى تحت طغيان المحتلين الطغاة، لكن العزيمة والإرادة جعلت من هذا وذاك حماة للوطن، لكن ليس بين اللجوء والوطن فرق مادام هناك احتلال، فهناك لاجئ في ارض اللجوء ولاجئ على أرض وطنه وكلاهما ينتظران العيش في وطنهم حرا مستقلا.
عذرا يا من حددتم يوم عالمي للاجئ…فأنا صحراوية ولدت وترعرعت في وطني لكن أراني دائما لاجئة مالم يرفع علم دولتي على ارضي حرة مستقلة.
كلنا لاجئون مالم يتحرر الوطن.
بقلم عيشة بابيت

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجناح الإعلامي للإنتفاضة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.