مجموعة كديم ازيك محاكمة يخشاهأ العدو قبل الصديق

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 16 يونيو 2017 - 1:53 صباحًا
مجموعة كديم ازيك محاكمة يخشاهأ العدو قبل الصديق

مدريد : شبكة انتفاضة ماي الجناح الاعلامي لانتفاضة الاستقلال – تتواصل التاجيلات في محاكمة مجموعة المعتقلين السياسيين الصحراويين المعتقلين على اثر تفكيك مخيم كديم ازيك شرارة الربيع العربي و للمرة السادسة على التوالي بمعدل محاكمة لكل شهر منذ ديسمبر الماضي.
تتوالى الجلسات و الحكم واحد و تتوالى المداولات و النص واحد و القضاء المغربي المعروف عالميا بعدم نزاهته و عدم حياديته هو من يمثل ادوار هذه المسرحية التي دخلت تاريخ القضية الصحراوية من بابه الواسع من خلال كونها أطول محاكمة شهدتها القضية لمجموعة من المعتقلين الصحراويين في السجون المغربية و من خلالها نقل النضال الصحراوي و الوقفات السلمية و الأساليب الراقية لانتفاضة الاستقلال إلى عقر دار العدو الى سلا الرباط العاصمة المغربية و على بعد أمتار من القصر العلوي هناك, كل هذا قد يحسبه المغرب انتصارا له امام المنتظم الدولي كنوع من الشفافية و الوضوح لكنها مردودة عليه لأن المراقبون الدوليين يشهدون بما يجري داخل المحكمة و الاعلام الصحراوي و حتى الاعلام المغربي نفسه و ما يجري في محيطها حيث جند المخزن المغربي عشرات البلطجية للتشويش على وقفات المتضامنين و التآزرين مع عائلات المعتقلين من المناضلين الذين تحملوا عناء السفر و صوم رمضان في تلك الأجواء الممتلئة بأصوات الحماسة و التضامن من جهة و مكبرات الصوت المغربية التي تبث السب و الشتائم و قلة الأخلاق التي تصدرها البلطجة امام محكمة الاستئناف في سلا الرباط.
قد تكون التأجيلات المتكررة يراد بها الكثير من خلال تصرفات المخزن و ذلك من باختيار تواريخ المحاكمة بدقة بدءا من اعياد الميلاد إلى اعياد العرش المغربي و استمرار كل محاكمة لأكثر من اسبوع دليل على تماطل واضح و لعب بالوقت رغم اننا نعي جيدا إن الحكم صدر منذ اليوم الأول أو قد يكون كذلك لأن الخصم و الحكم يجتمعان في يد المخزن.
استمرار المحاكمة لن يزيد ابطال كديم ازيك الا إصرارا على الحق و صمودهم امام الباطل يضمن لهم البراءة المحتومة التي نؤمن بها جميعا نحن الصحراويون أينما تواجدنا و ما علينا الا إن نصبر و نصابر في هذا الشهر الكريم و ندعوا لهم بالإفراج و نواصل دعمنا لهم من خلال الوقفات و التضامن الامشروط و هذا واجبنا جميعا.
إن اطوار هذه المحاكمات إن دلت على شئ فانما هو براءة المعتقلين كافة ولكن المخزن يبحث في تأجيلها عن ما يحفظ به ماء الوجه و ما ضاع حق وراءه مطالب.

La imagen puede contener: 7 personas, personas sonriendo, personas de pie, barba y exterior


بقلم بلاهي ولد عثمان

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجناح الإعلامي للإنتفاضة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.